الثلاثاء، أبريل 01، 2008

عن الثقافات و علاقاتها بالشعب (عن جنينة الاسماك)

ملحوظة البوست منقسم لجزئين (موضوعين) ذات صلة ببعضهما

عن الفيلم من غير ما احرق احداث ولا اقول قصة ابدى تعليقى على الفيلم الذى احببته كثيرا -
الفيلم كله يدور حول فكرة واحدة تظهر فى الكثير جدا من الصور و هى فكرة الخوف -
ستجد كل مشاهد الفيلم تحدث لتكلمك عن الخوف و انه الشئ المسيطر على مصر حاليا خوف من كل شئ -
ستجد حرفية يسرى فى تقديم تفاصيل و افكار كثيرة و تصوير ممتاز كما انه جعل الممثل يحدث المشاهد مباشرة كان -موفقا جدا و معبر فى الفيلم اعتبره اضافة
لن اعرف التعبير عن الفيلم قدر ما يفضل مشاهدته و انصح بذلك
و اقرا حوار يسرى الرائع
http://www.elbadeel.net/index.php?option=com_content&task=view&id=15669&Itemid=98

اكثر ما يهم فى الموضوع هو قبول الفيلم من عدمه لدى الجمهور العام
دائما الافلام التى تحمل ثقافات مغايرة و اختلافات عن الافلام التقليدية ما تحمل عبئا على المشاهد فيجعله لا يحب الفيلم و لا يجد به شيئا جيدا مثلما رأيت فى عرض هذا الفيلم و من افلام سابقة
فلن يتحمل الجمهور العادى التفكير فى ما هى الفكرة الرئيسية للفيلم التى تبدو واضحة لكن لا تجد اى رغبة فى مجرد التفكير البسيط و لا حتى مجرد الاحساس بالفيلم و ما به فتراه يرى هذه الافلام باستخفاف و عدم اعطاء اى قيمة للفيلم و هنا المشكلة التى اراها ليست فى من يصنعوا هذه الافلام التى تدعو لتفكير او اختلاف و سينما جيدة فلا غبار عليهم ( حتى هذا الفيلم فهو مباشر يدعو للتدقيق و التركيز فقط)
لكن المشكلة تكمن فى الجمهور الذى لا ينتظر من الافلام سوى الكوميديا او الحب او اى تقليدية من اجل المرح و التسلية فقط ليس ان يروا فيلما واقعيا يتحدث عنهم او فيلم يحمل مضمونا ثقافيا
و هذا لسبب نقص الثقافة فى هذا الشعب فتجعله لا يقدر الافلام الحقيقية و لايريد سوى الافلام التجارية المكررة بلا اضافة و لا حتى ولو قدر من الاحترام للفكر فى الافلام
وهذا ايضا لا يلام عليه جمهور يريد اى شئ ينسى الدنيا بما فيها من كئابة و خوف فلا يريد اى تفكير اخر و لكن يلام على عدم انتشار الثقافة فى الشعب

ملحوظة اكيد بعد ما يوفرولهم العيش الاول عشان يعيشوا

ولعل فى يوم ما ينتهى الخوف فلا نصبح فراخا ولا اسماكا و يكون لنا خروج من جنينة الاسماك فكلنا داخل الجنينة المرعبة كل منا متقوقع فى حوضه او يخفى ما يفعله

هناك 5 تعليقات:

The Alien يقول...

إحنا متعودناش نشغل دماغنا
دايما بندور علي حد نسأله ومش بنحاول نعرف بنفسنا
ركنا العقل ونسينا إزاي نستخدمه

شجعتني أشوف الفيلم
تحياتي

qwert anime يقول...

جنينة الاسماك يمكن دلوقتى الناس متفهموش لكن بعد عشر سنين الناس ممكن تفهم فيلم زى دة
يكفى اداء الممثلين فى مشاهدهم القليلة فنرى باسم السمرة فى دور جديدعلية و منحة البطراوى و جميل راتب رغم صغر دورهم وعمرو واكد و هند صبرى كلهم استطاعو ان يعيشوا تلك الشخصيات فلا نستطيع ان نتخيل انهم يمثلون و يكى مشهد سماح انور وواقعيتة الشديدة والصورة الرائعة للفيلم كما اعتدنا من عدسة سمير بهزان فيلم رائع لمخرج اروع كان لى الشرف فى مقابلتة ومناقشة الفيلم معة و الاطمئنان ان مازالت السينما المصرية بخير
على فكرة فيلم يسرى نصرالله الجاى اسمة احى يا شهرزاد من تأليف وحيد حامد و هذا اول فيلم ليسرى لا يشارك هو فى كتابتة

With Myself يقول...

نازل أشوفه كمان شوية لقيت البوست في وشي فتشجعت أكتر :D

oceaneyes يقول...

اول مرة اسمع عن الفيلم ده

بس شكله حلو


عموما لما نشوفه ..مش هاخسر حاجة

تحياتى


:)

بيقولوا سايكو يقول...

بالنسبة للفيلم فأنا عايزة أدخله علشان التأليف و الإخراج .. مش فاكرة مين قالى إنى لو عايزة أشوف شغل حلو لناصر عبد الرحمن يبقى أشوفه مع يسرى نصر الله فى فيلم المدينة تقريبا .. فلما ألاقى فيلم زى ده قدامى بديهى جدا إنى أكون عايزة أدخله .. بس الفكرة إن إعلانه ما يشدش إطلاقا .. يارب أعرف أدخله

بالنسبة لحكاية الأفلام و الثقافة المغايرة و الكلام ده .. هاديك مثال صغير البيت عندنا اللى هنعتبره مصر .. بابا و ماما مالهمش فى السينما و لما بيتفرجوا على التيفزيون بيحبوا يشوفوا حاجة مافيهاش وجع قلب .. أخويا الكبير مش بيتفرج غير على الأفلام التافهة و لو لقى فيلم جد بيقلبه لإنه مش فى الشغل جد و الأفلام كمان جد ... أنا و أخويا التانى متوسطين كده شوية و كده شوية على حسب مزاجنا .. اخواتى الصغيرين ما يفهموش فى الجد و عايزين حاجات بسيطة و مفهومة .. من الكلام اللى فوق ده يتضح لك إنه مش حكاية عدم ثقافة .. دى حكاية سدة نفس .. العيشة كلها غم فهم مش عايزين كمان يتفرجوا على أفلام كده .. مش كفاية الأخبار و البرامج .. هيبقى كمان الأفلام ..